كتاب و عبر

11 déc

لَقد غيٌرت مجرى حياتي باكملِه، لم اكُن اتوقع يوما ان قراءةً من قراءآت النادرَة بلغَتي الأم،سيكون لها اثر كهذا،نظرتي للحياة الآن هي نظرة متردد وتائه في عالم لا يدرك فيه اي شيء،كل الوقائع التي ظننتها صحيحة تأكدت في هذين اليومين انها ليست كذلك، ترددت في تقبلي افكار جديدة او بالاحرى لم اتقبل في الماضي رؤية الامور من الزاوية التي استطلع منها الان فلنقل انها زاوية حادة، كثيرة الحدة، اكتشفت من خلالها اننا بلا قيمة، نعلم نهاية مطافنا و لكننا رغم ذلك نناضل كالجبناء لنحرق قلب بعضنا البعض، نسعى جاهدين في المقارنة بيننا و بين الاخرين، نراقبهم اكثر مما نراقب انفسنا، مهلا يا بشر فكلها قطعة لحم مغطاة بقماش ابيض، لا داعي للقلق، ربما انه الوقت الذي وجب علينا فيه ان نتساءل، من نحن؟ كيف انتهى بنا المطاف هنا! في الدنيا او فلنقل كيف بدأ بنا المطاف هنا في الدنيا، خلقنا من طين، و نشعر بحب الارض و التراب كلما اقتربنا من حقل ما، و لكننا لسنا طيبون بقدر طيب التراب، و لسنا كرماء بقدر كرم الاشجار المثمرة، و لسنا صامدين في وقت الغضب بقدر ثبات النخيل في الاعاصير، الكل يدرك مصيره، و لا احد يدرك مصيره، اليس غريب!  متى كانت اخر مرة التقيت فيها مع اناس تمنيت لهم الخير من كل قلبك، متى اخر مرة شعرت فيها بصدق المشاعر، متى اخر مرة اقربت من احدهم دون مصلحة؟ متى…

Pas encore de commentaire

Laisser une réponse

Meshistoirescreer |
Jules Fouchy |
Laplumedeselles |
Unblog.fr | Annuaire | Signaler un abus | Camille Chapuis Ecrivain-Ro...
| Les pense-bêtes du poete
| Au pays de Laryngale